اوراق بحثية

حرب القصص والروايات: نظرة معمقة في استراتيجيات خطاب داعش والقاعدة

تتمتع الجماعات المتطرفة ببراعة فائقة في صياغة القصص وتأليفها، حيث تستخدم الروايات كأداة للتواصل مع جماهيرها وجذبهم لدعم قضاياها بفعالية. وعلى الرغم من ذلك، لا يزال الفهم البحثي للتقنيات السردية المُستخدمة في الروايات المتطرفة محدودًا، مما قد يفسر جزئيًا السمعة السلبية التي تُواجهها عادةً الجهود المضادة لهذه الروايات. وسعياً لتحقيق الفهم الدقيق لهذه التقنيات، يتناول مركز صواب في أحدث أبحاثه، والذي يحمل عنوان حرب القصص والروايات: نظرة معمّقة في استراتيجيات خطاب داعش والقاعدة، الاستخدام المتطور للأساليب السردية من قبل تنظيم داعش وتنظيم القاعدة، وذلك من خلال تحليل معمّق لأربع مقالات من منشوراتهم الصادرة عام 2017. 

يبيّن البحث كيف تسعى الروايات المتطرفة لترسيخ عقائد الجماعات المتطرفة في أذهان الجمهور وحثِّهم على اعتناقها من خلال محتواها ذي الغرض التعليمي والتلقيني، ويبيّن لنا كيف سخّرت هذه المقالات الأربعة قوّة تقنيات السرد (كالانتقاء، وكلام الراوي، والمحاكاة، والتلاعب بالإطار الزمني للرواية، والتناصّ) لصياغة قصص مقنعة وجذابة عاطفياً تلامس قلوب جمهورها المستهدف ووجدانهم بعمق. كما يحلل البحث هذه التقنيات لتبيين منهج المتطرفين في إظهار العالم بمنظور مبسط يقوم على وجود الحق والباطل فقط، وتصوير أنفسهم على أنهم محاربون صالحون يناصرون الحق في صراعه الأزلي ضد الباطل.

ويشير البحث إلى ضرورة تحقيق فهم دقيق للدعاية الإرهابية وإجراء تحليل معمّقٍ لجوانبها الكامنة تحت قشرتها الأيديولوجية، كما يؤكّد البحث على الحاجة الماسّة لإيجاد استراتيجيات مدروسة بعناية لتنير الدرب أمام جهود التصدي للرواية المتطرفة، ويشير البحث إلى أن هذه الاستراتيجيات يجب أن تكون على نفس القدر من البلاغة والجزالة في أسلوبها السردي، وأن تستشهد باقتباساتٍ من القرآن والسنة لدحض الأيديولوجيا المتطرفة. ويقدّم البحث الذي أجراه فريق مركز صواب نتائج بالغة الأهمية، ويضعها بين يدي الجهات المعنية بمكافحة التطرف والباحثين في هذا المجال، وذلك من خلال تسليطه الضوء على أهمية تحليل القالب السردي الذي تصاغ به الروايات المتطرفة، والذي لا يقلّ أهميةً عن محتواها الأيديولوجي، مقدّماً بذلك نهجاً إبداعياً مبنياً على دراسةٍ معمّقة لإنتاج رواياتٍ مضادة تتسم بالفعالية. 

ويكمن الهدف الرئيسي من هذا البحث في تسليط الضوء على كيفية استخدام الجماعات الإرهابية للأسلوب السردي في نشر دعايتها، ويتبع البحث منهجاً نوعياً والذي يقوم على اختيار عينات هادفة وانتقاء أمثلة محدودة من دراسات الحالة النصية المعمقة المستمدة من أبرز الجماعات الإرهابية عالمياً خلال العقدين الأول والثاني من القرن الحادي والعشرين، وهما تنظيم القاعدة وتنظيم داعش. ويسعى البحث إلى تحليل المقالات المختارة بشكل منفرد من خلال أسلوب “القراءة الدقيقة”، وهي طريقة تحليلية طُورت في حقل الدراسات الأدبية، وتتسم بالعمق والتركيز على أدق التفاصيل النصية، ويليها إجراء مقارنة بين هذه المقالات لتحديد السمات المشتركة والفروقات الجوهرية بينها.

الوقت المقدر لقراءة التقرير 35 دقيقة
قم بتنزيل التقريرdownload-symbol
07.05.2024

قم بتنزيل الورقة البحثية

حرب القصص والروايات: نظرة معمقة في استراتيجيات خطاب داعش والقاعدة
حرب القصص والروايات:

نظرة معمقة في استراتيجيات خطاب داعش والقاعدة

arrow-symbol قم بالتنزيل
النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

ابقوا على اطّلاع دائم بآخر الأبحاث والمنشورات